الأربعاء، 7 أبريل، 2010










الأهداف :
1- إظهار مدى أهمية البيئة في الحياة
2- تبين خطورة وضرر مشكلة التلوث على الانسان والمجتمع ككل
3- تأكيد على أنّ ثمة مجموعة من الحلول التي يمكن أن تعالج وتقليص من مشكلة إهمال النظافة العامة .
4- المحافظة على النظافة هو واجب ومبدىء وسلوك سوي يجب أن يتبعه المواطن
5- معرفة العواقب الواقعة على عاتق كل شخص يخالف المحافظة على النظافة العامة
6- نظرة الأديان الى قضية المحافظة على النظافة واظهار رأيها في الموضوع
7- واقع النظافة في شتّى المجتمعات .


البيئة هي مصطلح شائع الاستخدام في الأوساط العلمية ، كما يشيع باستخدامه عند عامة الناس ، وفي ضوء تلك العمومية نجد تعاريف عديدة تختلف باختلاف علاقة الانسان بالبيئة ، فالمدرسة بيئة ، والجامعة بيئة ، والمصنع بيئة ، والمجتمع بيئة ، والعالم كله بيئة .
ومن اخطر مشاكل البيئة التي كان الانسان ولا يزال يعاني منها إلى هذه الايام ، هي مشكلة حقّاً تستحق محض الاهتمام من شتّى أفراد المجتمع ألا وهي مشكلة "التلوث "




تلوث البيئة :
التلوث هو إحداث تغيير في البيئة التي تحيط بالكائنات الحية بفعل الانسان وانشطته اليومية مما تؤدي إلى ظهور بعض المواد التي لا تتلائم مع المكان الذي يعيش فيه الكائن الحي ويؤديه إلى اختلاله . والانسان هو الذي يتحكم بشكل أساسي في جعل هذه الغذا تممواد نافعة أو ضارة ، فنجد مثلاً أن الفضلات البيولوجية للحيوانات تشكل مادة نافعة إذا تمّ استخدامها مخصبات للتربة الزراعية ، واما إذا تمّ التخلص منها مصارف المياه فستؤدي إلى انتشار الأمراض والأوبئة .
ما هي أسباب تلوث البيئة ؟
يرجع المهتمون بالدراسات البيئية والاقتصادية أسباب تدهور البيئة إلى الأسباب





الحلول لعدم رمي النفايات :
1- توعية الاطفال منذ صغرهم على عدم رمي النفايات في الأرض أو حتّى في أرض الملعب .
2- وضع لائحات مكتوب عليها لا لرمي النفايات في الملعب
3- وضع سلال مهملات عديدة لكي يرى الطالب أن هناك أماكن شتّى لرمي النفايات .
4- من واجب المدرسة وضع عقوبات لمن يرمي النفايات على الأرض وفي الملعب
5- إجراء حملات توعية للمدارس تتناول الحفاظ على البيئة
6- القيام بحملات نظافة من قبل الطلاب في تنظيف الملعب
7- من الضروري أن يبدأ المعلم بتعليم الأطفال في المراحل الاولى بعدم رمي النفايات في أرض الملعب
8- أخذ بعض الدروس في النظافة كفوائدها والامراض الناجمة عن رمي النفايات على الأرض .
9- تقع المسؤولية الكبرى على عاتق الاهل لذا عليهم بتعلم الأطفال على النظافة وان رمي النفايات على الأرض خطأ .
واقع النظافة في المجتمع


الحلول لعدم قطع الأشجار .
1- إفهام الأطفال بأنّالشجرة مفيدة لحياتنا
2- القيام بحملات تحمي قطع الأشجار
3- ممارسة عملية التشجيير في كل المدارس
4- وضع الائحات المكتوب عليها عدم قطع الأشجار
5- تقصيف الأشجار والمحافظة عليها لتبقى سليمة لأطول مدة .
6- تأسيس مؤسسات تتمثل بحماية الأشجار
7- تعليم الطلاب أن للشجرة فوائد عديدة كالتدفئة وتنقية الهواء لذا لا تقطعوها .
8- القيام بحملات من قبل الطلاب للتشجير وحماية الشجرة .
9- من واجب كل دولة القيام بمحمية لتحمي أنواع الشجرة الفريدة من نوعها .
10- وضع عقوبات لكل من يقطع الشجرة بكثرة ويقوم ببيع خشبها .


الأديان
ثقافة النظافة .... دعوة لإنقاذ بلدنا وانفسنا بالنظافة أولاً .
الأديان بمجملها تدعو للنظافة وخاصة الدين الاسلامي بالاضافة إلى المسيحي اللذان يؤكدان حتّى على الطهارة المعنوية بإزالة الأوساخ من شخصية الإنسان حتى يظهر بصورة جميلة كي تتقبله النفوس وينجذب للطفه المعقول هذا في باب نظافة النفس أما عن نظافة الجسد فقد ورد عن النبي ( ص ) " النظافة من الإيمان " الحديث يربط أهمية النظافة بدرجة الإيمان لما لها من أهمية وتأثير على حياة المجتمعات وتحصينها من الأوبئة المعدية والجراثيم التي تجد القاذرات مغردوساً لها لنموها وانتشارها لبقاء نسلها .
لكن إذا تجولت في أحياء وأزقة بغداد وخاصة مدينة الصدر ، مدينة الفقراء والعمال ، والمستضعفين ، سترى بشكل حجم الكارثة البيئية التي يعاني منها المواطنون هناك ، حيث الطرقات مليئة بالأوساخ الكبيرة بحيث يلجأ الأطفال للعب فوقها ويرشق بعضهم البعض بما ينتشلونها من القطع المعدنية أو البلاستيكية فكم منهم يتعرض يومياً بجروح خطرة في الأقدام بسبب الفقر البائس والجاثم على حياة المواطنين وعدم توجه الدولة والمسؤولين لانتشالهم من ذلك المستنقع وذلك الحلقة المميتة لانشغالهم بما هو قد يكون أهم ، أسئلة كثيرة تفرض نفسها منها ما ذنب الطفولة ألا يحق لهم الإستحمام اليومي أحرام عليهم اللقمة النظيفة ؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق